Prayer Times
www.salatimes.com
| A+ A-

آداب الحوار وقواعد الاختلاف إعداد

د. عمر بن عبد الله كامل

بسم الله الرحمن الرحيم مقدمة ابتلي العالم الإسلامي بفتن كثيرة، وتعددت مسمياتها، وأطلقوا عليها الأسماء الآتية: (أصولية - تطرف - إرهاب. . . وغيرها) .

إلا أنها كلها تعبر عن مفهوم واحد هو: الغلو والتفسير الناقص للنصوص، وإطلاق هذه التسميات على المؤمنين دون بصيرة وروية، فاستسهل أقوام قذف المسلمين بالبدعة والكفر والشرك والجهل في أمور خلافية ليست محلًّا لأي من هذه الأوصاف، بل ليست محلًّا للتخطئة والتجهيل، فكيف بالتبديع والتكفير؟!! .

إذ إن الكثير من هذه الأمور الخلافية سبقهم إليها أئمة من ذوي الرواية والروية، ولا ينبغي أن يعيب مقلد على مقلد ولا مجتهد على مجتهد.

ذلك أن سر خلود الإسلام هو الاختلاف المحمود الذي سيرد تفصيله.

وإن الداء الأكبر الذي استشرى في زماننا، وأدى إلى ظهور كل هذه التناقضات هو غياب سنة الحوار التي أرى أنها أولى الأولويات وأهم المهمات.

فقواعد الحوار والاختلاف وضوابطه هي العاصم للمتحاورين من الغلو وشتم الآخرين إن كان الحق هو الرائد والمطلوب.


The Noble Quran - Quran translation

«Ask them, "Who is the owner of the heavens and the earth besides God, the All-merciful, who will gather you all together on the Day of Judgment? That day will certainly come. Those who have lost their souls will not believe.»

Surah Al-An'am