| A+ A-

آداب الحوار وقواعد الاختلاف إعداد

د. عمر بن عبد الله كامل

بسم الله الرحمن الرحيم مقدمة ابتلي العالم الإسلامي بفتن كثيرة، وتعددت مسمياتها، وأطلقوا عليها الأسماء الآتية: (أصولية - تطرف - إرهاب. . . وغيرها) .

إلا أنها كلها تعبر عن مفهوم واحد هو: الغلو والتفسير الناقص للنصوص، وإطلاق هذه التسميات على المؤمنين دون بصيرة وروية، فاستسهل أقوام قذف المسلمين بالبدعة والكفر والشرك والجهل في أمور خلافية ليست محلًّا لأي من هذه الأوصاف، بل ليست محلًّا للتخطئة والتجهيل، فكيف بالتبديع والتكفير؟!! .

إذ إن الكثير من هذه الأمور الخلافية سبقهم إليها أئمة من ذوي الرواية والروية، ولا ينبغي أن يعيب مقلد على مقلد ولا مجتهد على مجتهد.

ذلك أن سر خلود الإسلام هو الاختلاف المحمود الذي سيرد تفصيله.

وإن الداء الأكبر الذي استشرى في زماننا، وأدى إلى ظهور كل هذه التناقضات هو غياب سنة الحوار التي أرى أنها أولى الأولويات وأهم المهمات.

فقواعد الحوار والاختلاف وضوابطه هي العاصم للمتحاورين من الغلو وشتم الآخرين إن كان الحق هو الرائد والمطلوب.


Le Noble Coran - Traduction du Coran

«Ils n'apprécient pas Dieu à Sa juste mesure lorsqu'ils disent : " Dieu n'a jamais rien fait descendre sur un mortel ! " Dis : " Qui donc a révélé le Livre avec lequel Moïse est venu, qui est une Lumière et une Guidance pour les hommes ? Vous le transcrivez sur des parchemins que vous montrez en public, mais vous en cachez une grande partie. Vous avez pourtant appris des choses que ni vous-mêmes, ni vos ancêtres ne connaissiez ". Dis : " Allâh ! , puis laisse-les à leurs discussions oiseuses ".»

Sourate Al-An'am